اليوم الوطني ٨٧

لكل إنجاز ذكرى ، والذكرى تزداد أهمية ورونق وجمال بقدر أهمية الإنجاز ، وأي إنجاز أعظم من ملحمة الوطن التي توحد الناس حولها على العدالة والمساواة والحضارة والتنمية ، ولذلك يقدر كل سعودي ذكرى يوم الوطن. فمنذ حقق لنا الأجداد أروع الملاحم بقيادة المؤسس الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن أل سعود رحمه الله ، ونحن نزداد تعاوناً وتوحداً وتلاحماً حول قيادتنا الرشيدة وحول بعضنا البعض ليس فقط لتحصين المكتسبات الكبرى ولكن لتنميتها وتعميق جذورها في أرض الخير وإطالة فروعها لأعلى السماء. هكذا وجدنا أنفسنا جيلاً بعد جيل لا نقبل إلأ أن نحصن المكاسب وتستذكر الملاحم ليزداد تلاحمنا وتتنامى جهودنا لبناء مستقبل أكثر إشراقاً وحضارة نتعاون فيه جميعاً على البر والتقوى. 

السعودية-1.jpg

ونحن الآن نرسم للوطن مستقبل أكثر إشراقاً يواكب التطورات العلمية الحديثة وفق رؤية وطنية طموحه تُتيح لنا الإستفادة من طاقتنا الفردية والجماعية للإنتاج وعدم الرضى بأن نكون مستهلكين بدون إنتاج متعاظم.

وفي الختام يتوجب عليّ رفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين (حفظه الله) ولسمو ولي عهده الأمين ولصاحب السمو الملكي أمير منطقة الباحة (حفظهم الله) والأسرة الحاكمة وطلابي الأعزاء وزملائي الكرام وكافة أفراد الشعب السعودي الغالي بمناسبة اليوم الوطني. أدام الله علينا الذكرى السعيدة والنماء والتقدم. آمين. 

DKQIg40X0AEy5E7

اللهم إرحم فقيدنا وفقيد الأمة والسلام العالمي والتآخي والتعارف الحضاري ، وإشهد على مبايعتنا لخلفه من بعده

ببالغ الحزن والأسى ننعى فقيدنا وفقيد الأمة والسلام العالمي والتآخي والتعارف الحضاري ونشر العلم والمعرفة والتطور والإزدهار خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وأنزله منزل الفردوس الأعلى

وبالتسليم بقضاء الله وقدره وقع علينا نبأ وفاة القائد العظيم والإنسان الكريم الذي أبحر بهذا البلد العزيز على درب التطور والتقدم والعزة. الموت سنة الله فـ “كل نفس ذائقة الموت” ولكن إن العين لتدمع وإنا على فراقك لمحزونون ، كيف وهو من منح الكثير من أجل دينه وشعبه والسلام العالمي وقرب بين الأقوام والحضارات والأمم معرفاً بعضها ببعض كما عمل جاهداً لرفع إقتصاد الوطن حتى أصبح قوة فاعلة عالمية ووجه ببناء المدن الصناعية وتوفير التقنيات الحديثة ووفر ما لم يتخيله أحد من فرص تعليمية في الداخل والخارج لجميع أبناء وبنات الوطن ، وهذه ليست إلا بعض ما إتخذه ، رحمه الله ، من قرارات حكيمه ستُبقى ذكراه في قلوبنا: الوالد والقائد الحكيم الـمُلهم والإنسان الكريم ، رزقنا الله الصبر على فقده وأحسن مثواه ونحن والله لا نملك لقاء ذلك إلا ما يقوله الصابرون: فإنَّا لله وإنا إليه راجعون وعظم الله أجرنا وأجر الشعب السعودي والعربي والإسلامي وكل محبي العدل والسلام في هذا العالم في وفاة الأب الحنون والقائد المحنك الملك المتواضع الذي حبه الطفل الصغير والشيخ الكبير ،،، كيف لا وهو من قال – رحمه الله – ” يعلم الله أنكم في قلبي وأستمد قوتي من الله ثم منكم ، فلا تنسوني من دعواتكم

وأرفع العزاء والمواساة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز – أيده الله – ولصاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود ولي ولي العهد ولصاحب السمو الملكي الأمير مشاري بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة – حفظهم الله – والأسرة المالكة الكريمة والشعب السعودي في وفاة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز رحمه الله

وفي الختام أدعو الله أن يعين سلفه ، خادم الحرمين الشريفين ، الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود (حفظه الله) لحمل الأمانة والسير بالوطن على نهج المؤسس واخوانه الملوك (رحمهم الله) وأسأل الله ان يوفقه لما فيه الخير والعزة والسؤدد ويسدد خطاه ويشد أزره بولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير مقرن بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود (حفظهم الله جميعاً) وأدام الله على وطننا الأمن والإستقرار والتوفيق والنجاح وزاده ازدهاراً في العلم والحضارة والتطور والتقدم في كل النواحي والجوانب بإذن الله

10942604_10204644240083871_8716625373160072827_n