مسح المضمضة بالفرشاة على أسطح الأسنان ومؤخرة اللسان خير من نشرها على كل مكان

يضم الفم نظم بيئية متنوعة التضاريس والمحتويات الجرثومية. ففي أسطح الخدين ومقدمة اللسان وسقف الفم بكتيريا هوائية غير مؤذية في الأوضاع الطبيعية ، بل تعد نافعة وقادرة على منع الإصابة بالأمراض التعفنية للجراثيم المعدية. بينما تتراكم على أسطح الأسنان بكتيريا منتجة للأحماض قادرة على إذابة السن فيما لو إمتنع صاحبها عن المداومة على السواك أو فرشاة الأسنان. بالإضافة لذلك تتجمع بكتيريا لاهوائية منتجة للروائح النتنة في تجاويف سطح مؤخرة اللسان وبين الأسنان وتحت خط اللثة الملاصق لها. وهذه الأخيرة بعيدة عن الإزالة المطلقة عبر وسائل العناية بنظافة الفم الأسنان وإن كان خيط الأسنان وزيارة عيادة الأسنان للكشط والمضمضة بالمطهرات يساعد في طردها قبل فوات الأوان
تحت ظل هذه الحقيقة المعروفة منذ بضع سنون لدى العلماء المختصين ، أدركنا إحتمال إن المضمضة المستعملة للعناية بنظافة الفم والأسنان ليست سوى سلاح ذو حدين يقوم أحدهما بالفتك بالجراثيم الضارة ، بينما يقوم الأخر بالقضاء على البكتيريا النافعة الطبيعية ، مُخلياً الفم من قاطنية ومُعرضنهُ للإستيطان السهل من أى غازي جرثومي جديد. فهل المضمضة سلاح دمار شامل لكل النظم البيئية بالأفواه البشرية؟

بناءَ على ما تقدم شرعنا في دراسة هذه النظرية بمقارنة بين طريقتين للعناية بالفم والأسنان ضمن تجربة علمية تعابرية

الطريقة الاولى كانت عبارة عن التعقيم الإنتقائية لأعشاش الجراثيم الضارة (سطوح الأسنان ، خط اللثة ومؤخرة سطح اللسان الخشن) دون الخدين ومقدمة اللسان وباقي اجزاء الفم عبر إستعمال السواك أو وضع المطهر (المضمضة) بواسطة فرشاة على الأسطح المستهدفة بدل من تغريق كامل الفم بها

الطريقة الثانية كانت الطريقة التقليدية المعروفة – تغريق التجويف الفموي بالمضمضة المطهرة

وبعد دراسة النتائج إتضح صحة النظرية التي إستنبطناها في مقدمة المقال. فقد تحسنت رائحة الفم بالطريقة الأولى لفترة أطول من الطريقة الثانية وتحسنت كذلك العلامات الدالة على صحة الفم والأسنان. والسبب كما نظن إن البكتيريا المتنوعة في الفم ، كل في بيئته ، ينمو ويتكاثر بسرعة بعد كل وجبة طعام مكونة لنفسها أعشاش وثكنات لاصقة عبر طرق مختلفة منها صناعة مواد غروية معروفة لتلتصق على الأسنان ، كما يمكن أن تتغلغل تحت خط اللثة تدريجياً حتى تبتعد عن حركة اللسان وتجدد اللعاب وفرشة الأسنان ، مسببة تسوس الأسنان وإلتهاب اللثة. لذلك كان في مهاجمتها بشكل إنتقائي أثر مماثل لعمليات التغريق التقليدية في تقليل أعدادها ، ولكن بدون التأثير على البكتيريا الطبيعية الأخرى ، التي وجد بقاء أعدادها مرتفعه. وحيث أن البكتيريا الطبيعية الأخرى ستظل موجودة فهي بشكل أكيد ستثبط دخول الجراثيم الضارة عبر تنافسها على الغذاء والمكان. أضف إلى ذلك إن البكتيريا الطبيعية ، كما غيرها من الجراثيم ، معروف عنها إنها لا تحب التجاور مع أنواع اخرى من البكتيريا ولذلك تفرز مضادات حيوية وسموم ضد خصومها. عليه يعد إبقائها حية طريق للوقاية الطبيعية من البكتيريا الضارة. والجدير بالذكر إن هذه البكتيريا النافعة تباع الان لمن قتل بكتيراتهُ النافعة بأسلحة الدمار الشامل في كثير من دول العالم كأمريكا وأوربا وإستراليا والصين ونيوزلندا ، مثلها مثل بكتيريا اللبنيك والخميرة التي تباع في الصيدليات ومتاجر المواد الغذائية في كل بلاد العالم لغرض تعزيز صحة الجهاز الهضمي

وللمزيد يمكنكم مشاهدة هذا المقطع

منافع البكتيريا والكائنات الدقيقة

في المحاضرة أدناه تجد شرح عن منافع الكائنات الدقيقة للبيئة ولجسم الإنسان

داء في دقائق: رائحة الفم الكريهة – السبب والعلاج واخر الابحاث

رائحة الفم الكريهة  (halitosis / oral malodor)- السبب والعلاج واخر الابحاث

لا شك أن رائحة الفم الكريهة تعد مشكلة تؤرق معظم الناس.
الصيام يزيد منها لقلة تدفق اللعاب الذي ينظف الفم طبيعيا وكل شخص تقريبا يملك رائحة فم كريهة في الصباح لنفس السبب.

وهنا شرح مفصل للمرض واسبابه وعلاجه بمافي ذلك من طرق حديثة مثل استعمال الخثرات الطبية من البكتيريا النافعة.

Camels and Good Bacteria

The photo above shows isolated bacteria from a camel. 

Although associated with many diseases, microorganisms are similar to the proverbial two-edged sword. On the one side, pathogenic microorganisms cause diseases; on the other side, medicine is indebted and highly dependant upon therapeutics obtained from microorganisms. These therapeutics are mostly molecules such as antibiotics, but can also include whole live microorganisms such as the “probiotics”. The normal microbial communities of vertebrates help maintain health status and prevent infection by being the first line of defense.

The site-specific colonization by microbial communities on accessible surfaces: skin, oral cavity, upper respiratory tract, gastrointestinal tract, and vagina of healthy vertebrates occurs soon after birth. These communities of microbes are collectively known as the normal microflora or the indigenous microbiota. The microbiota is considered the first line of defense, having a great interest in the well-being of their homeland. The significance of the normal microbiota becomes very evident should infections arise as a consequence of its destruction or disruption. Broad-spectrum antibiotics are the most common cause of this disruption, and among the resulting diseases antibiotic-associated diarrhoea, and pseudomembranous colitis are the most common. In 1877, Pasteur and his associate Joubert, reported suppression of anthrax bacillus growth in co-cultures with ‘common bacilli’ (probably the gram-negative rods Escherichia coli), and concluded that “these facts perhaps justify the highest hopes for therapeutics”. By linking the two findings, the concept of bacteriotherapy or bacterial replacement therapy was conceived. Eli Metchinikoff supported the concept of bacteriotherapy by establishing a practice of regular ingestion of intestinal commensals (mainly lactobacilli) to confer health benefits to humans and various farmed animals.

The Lactic Acid Bacterial Industrial Platform (LABIP)[1] hosted a workshop sponsored by the European Community to discuss probiotics.[2] The Expert Committee issued a consensus definition of probiotics: ‘Oral probiotics are living microorganisms, which upon ingestion in certain numbers exert health benefits beyond inherent general nutrition’. According to the definition, probiotics may be consumed either as a food component or as a non-food preparation. The mode of administration should not necessarily be restricted to ingestion, but can include any mode of application of beneficial living microorganisms, and this should ideally be included in the definition. This definition does not clearly distinguish between probiotics and oral vaccination, since live orally-administered vaccines could be considered to fall within the criteria for probiotics. Therefore a more specific definition for probiotics might be:  ‘Any living microorganism, which once delivered to the host at the appropriate time and location and in appropriate numbers can provide health benefits due to inherent characteristics of the microorganism and its interactions with the host, but not by the initiation of a specific host immune reaction’.

Probiotics are a heterogeneous group of microorganisms including both bacteria and fungi. The most commonly used probiotics are lactic acid bacteria such as lactobacilli, enterococci, streptococci and bifidobacteria. In addition to lactic acid bacteria, species from the Bacillus, Proprionibacterium and Escherichia genera are also in use as probiotics. The fungus most commonly used as a probiotic is Saccharomyces cerevisiae. Understanding what makes a microorganism a probiotic is debatable. However, a few general characteristics are proposed as prerequisites:

  • Host origin is thought to be important. It is proposed that a probiotic to be used to enhance human or cattle health is best to initially have been of from human or cattle origin respectively. Host specific origin is not the case with all probiotics in current use e.g. S. cerevisiae (Boulardii) is a probiotic used to promote human health, yet is not of human origin.
  • The microorganisms administered should be shown to be safe.
  • The probiotic should be capable of transient or prolonged colonization.
  • Potential probiotics need to have good biotechnological properties so that they can be cultured on a large scale, have an acceptable shelf life and in cases of oral administration (e.g. fermented dairy products) contribute to a good taste.

In my most recent work, Camel’s bacteria included some that exhibit great probiotic potentials.

   


[1] LIBIP is an European Economical Association of companies involved in the use and production of lactic acid bacteria (LAB). Its promotes research and development of LAB within the European Union.

[2] The Workshop on Probiotics was held in Frankfurt, Germany from 13 to 15 November 1995.